مدينة الأشباح.. أطلال تشيرنوبل

في السادس والعشرين من أبريل عام 1986 أنفجر المفاعل الرابع في منشأة تشيرنوبل النووية في أوكرانيا متسبباً في أكبر كارثة نووية في التاريخ واللتي أدت إلى عمليات اخلاء جماعي لأكثر من 100 ألف من سكان منطقة تشيرنوبل, وسبب خسائر فاقت الثلاثة مليار دولار. تبدو مدينة تشيرنوبل الآن كمدينة أشباح مهجورة بالكامل بعد هذه الحادثة.

صورة قديمة التقطت بعد ثلاثة أيام من انفجار المفاعل.



تبدو المدينة بالفعل كمدينة أشباح وفي هذه الصورة تظهر أطلال أحد المواقع الترفيهية بالقرب من المفاعل.



مجموعة من أسرة الأطفال تركت في حالة من الفوضى في أحد مهاجع الأطفال بالمدينة المنكوبة.



لحظة وقوع الانفجار سقط على الفور 36 شخصاً, وهذه الصورة تضم صور للضحايا في القاعة التذكارية للحادثة في متحف مدينة سلافيوتيتش بأوكرانيا.



أكثر من 1350 آلية من المعدات العسكرية خلال الحقبة السوفياتية بما فيها طائرات عمودية ومدرعات ودبابات تركت دون استخدام منذ وقوع الانفجار وذلك بسبب تلوثها باشعاعات المفاعل.



بين وقت وآخر يقوم العلماء والباحثين بدراسة الأحياء المتبقية بالقرب من منطقة المفاعل بهدف قياس معدلات البقاء على قيد الحياة للكائنات التي تعيش في مناطق ملوثة بنسبة كبيرة من الاشعاعات النووية, وفي هذه الصورة مجموعة من الفراخ بالقرب من المفاعل وقد فقست للتو.



من الآثار الكارثية التي سيتوراثها سكان منطقة تشيرنوبل لعدة أجيال الأمراض الوراثية وارتفاع نسبة الاصابة بأنواع السرطانات, وفي هذه الصورة طفلين يعانيان من تشوهات خلقية في القلب بوحدة العناية المركزية بأحد مستشفيات مدينة خاركوف بأوكرانيا.