رحلة إلى قلب بركان نييراجونجو !

في يونيو 2010 قام مجموعة من العلماء والمستكشفين الشجعان بالنزول على شاطئ بحيرة من الحمم البركانية الفائرة في أعماق فوهة بركان نيراجونجو في قلب منطقة البحيرات الكبرى في أفريقيا. أعضاء الفريق كما قالوا كانوا يحلمون بمثل هذه التجربة, وقد كان الهدف من هذه الحملة هو زيادة المعرفة بالبراكين والقدرة على التنبوء بحركاتها. وباستخدام معدات خاصة وأجهزة تصوير متقدمة تمكن أعضاء الفريق من التقاط صور بعضها يعرض لأول مرة للقطات نادرة لصهارة البركان المتوهجة. (21 صورة)

جبل نيراجونجو بالقرب من منطقة البحيرات الكبرى في جمهورية الكونغو الديمقراطية وعلى بعد حوالى 20 كلم الى الشمال من مدينة غوما وبحيرة كيفو والغرب مباشرة من الحدود مع رواندا, وعلى قمة هذا الجبل تقع فوهة البركان المقصودة


تقع فوهة البركان على ارتفاع 11380 قدم فوق سطح البحر وفي عمق 1300 قدم من الفوهة توجد بحيرة الحمم المنصهرة التي يعدها البعض واحدة من عجائب القارة الأفريقية.


بحسب أقوال بعض المهتمين بموضوع البراكين فإن هذه البحيرة من الحمم هي الأكبر في العالم وتقدر كمية الحمم الموجودة بها بحوالي 282 مليون متر مكعب, وفي بعض الأحيان تفيض الصهارة الزائدة عن جوانبها.









أحد أعضاء البعثة العلمة يستعد للهبوط إلى قلب الفوهة ويلاحظ الانحدار الشديد لجدارها.














بعض الأدوات لأخذ عينات من الأبخرة المنبعثة, وعلى فترات متباعدة. ويقول العلماء بأهمية ذلك من أجل فهم أفضل للبراكين وتحديد متى يمكن أن تنفجر.















فقاعات من الغازات تنفجر على سطح بحيرة الحمم الركانية.


أحد أعضاء البعثة بالقرب من حافة البحيرة البركانية (ركن الصورة الأيسر) ولا بد للاقتراب بهذا الشكل من أن يكون اتجاه الرياح من جهته وأن يكون دفع الحرارة بعيداً عنه.



مارك كاييه هو أول عضو من فريق البعثة يصل إلى حافة البحيرة!


ولا بد للاقتراب من بحيرة بسعة 282 مليون متر مكعب من الحمم المنصهرة من ارتداء ملابس خاصة, وهذه الموجودة في الصورة تتحمل درجة حرارة تصل إلى 1300 درجة