صور لما بعد الكارثة اليابانية

الزلزال الذي ضرب أراضي اليابان وما تبعه من موجات المد البحري العملاقة التي تعرف بتسونامي, كشفت صورة معاكسة لما يعرف عادة عن اليابان، حيث الاحواء المباشر والسريع للزلازل هو المعتاد, فقد تحولت هذه المرة مدن وقرى هذا العملاق الاقتصادي إلى خراب ودمار هائل، رغم كل مارصده من الخطط والموارد استخلاصا من تجاربه السابقة في مواجهة الزلازل.

وفي البداية تناقلت وسائل الاعلام المحلية خبرا مقتضباً عن هزة أرضية تضرب اليابان، لكن لم تطل سوى لحظات حتى انكشفت صورة أخرى لحجم الكارثة المروع الذي فاق كل التصورات والاحتمالات.

فالزلزال بلغت قوته هذه المرة 8.9 درجات على مقياس ريختر, وهو الأعنف الذي يضرب اليابان منذ نحو 140 عاما كما يقول المراقبون, وخلف دمارا هائلا بعد حدوث أمواج تسونامي امتدت تأثيراتها إلى شواطئ الولايات المتحدة.